خطاب إمرأة عربية

خطابي لك أنت ، 

 يحمل بين طياته همس قرون مضت وتلاشت ! يصرخ أسرار ألفيات من الزمن حبيسة سجون تصدت وأدمت !

 خطابي خطاب أنثى قتلت ، وقاتلت !

خطاب لك أيها الفرعون العربي .

دعني أقدم نفسي ، أنا إمرأةً عربية ثائرة ، أنا إمرأة إكتحلت عيونها بفحم  جبروتك ومشطت ضفائرها السوداء بساطور تعنتك ولبست الشفاف من ثيابها رغما عن أنفك !

 أنا التي أخفيتني في سرداب بيتك العتيد المترامي ، أسسه تقاليد وعادات وأسواره خزعبلات في غير الجسد لا تراني !

  أنا التي جعلتني الجارية المكبلة الأيادي ! الصامتة الخانعة الراضخة بدون إختياري !

 أنا الوردة المثقلة بأشواكي ،المتسولة على  بابك العاتي !

أنا الصبح المشلول والعصفور الدامي !

أنا التي تفوح من كفاي رائحة التوابل العربية ، ومن خصلات شعري الحناء .

 أنا التي أسكتني بالسكين وكبلتني بالحبل والأصفاد وصرخت لي أن العالم ملك ذكوري وليس لرائحة ياسمين عطري مكاناً فيه .

 أنا التي نعتني بالفاسقة والفاجرة والعورة . أنا التي ألبستني رداء التخلف ووجدت لي مكاناً في منزلك قرب مغسلة مطبخك .

 أنا التي إحتفظت بي ككرسي خشبي وزينة تتباهى بها على أصحابك ذوي الكروش الضخمة والعقول المفحمة .

أنا التي كلما عبرت عن عذابي تطمرني ، وكلما أنشدت لحريتي  ترطمني . أنا التي فصلت رأسي عن جسمي وحنطته وتركته عبرةً معلقة على باب مدينتك لكل من تجرأت أن تعيش 

أنا التي ثارت وغضبت وصرخت وكسرت القيود !

أشهد أنني لم ولن أرضخ لأي فرعون عاتي

أشهد أنني سأصير جواداً عربياً أصيلاً لا يروضه أي طاغي ! أشهد انني لن أكتب للحب وأطرب للهيام ، وأجلس وأطبخ الملوخية لك وللولائم .

 أشهد انني سأحمل قلمي ، لساني ، فمي ، رمحي وسيفي وأخترق قصرك العالي

أشهد انني سأحشر أنفي في عالمك الذكوري وأحارب وألبس تاء الثأنيت بكل فخر وأرصع تاجي .

 أشهد انني بكل أنوثة وشجاعة سأتمرد على قبري وسأثور وأزغرد للجدات من قبلي .

 أشهد أنني رغم حماقتي سذاجتي بلادتي وعورتي ، سأتحداك أيها الطاغي . وسأضع الكحل وأزف ثورتي .

 أشهد انني إمرأة عربية ، وهذا خطابي.صورة

 

Advertisements

فكرة واحدة على ”خطاب إمرأة عربية

  1. يسعدني أن أقرأ كلمات مثل كلماتك .. كثيرا ما أشعر أني أغردّ في مكان ما وحدي !
    أستمع فقط لصوت رضوخهن .. بل تبرير الذل و العبودية !!
    ورثن أن كونكِ أنثى يعني بالضرورة كونك جارية و بطريقة أو بأخرى .. اقتنعن أو يقنعن أنفسهن أن ذلك فيه خير كثير ولستُ أرى أي خير !
    كوني دائما ثائرة .. و متمردة … كما قلتُ لكِ سابقا ، الحياة للمتمردّات !!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s